في يومها العالمي حواء تتحدث عن حقوق الرجل

Publié le par Sanaa ZAOUI

تحتفل النساء الجزائريات على غرار نساء العالم في كل عام بعيدهن في كل 8 من مارس، وإن كانت العادة الإعلامية في مثل هذه المناسبة الحديث عن حقوق المرأة وما وصلت اليه وتكرار المكرر من الكلام، فإن الأمة العربية اليوم أرادت أن تكسر هذه العادة لتتحدث لتسأل حواء في يومها العالمي عن حقوق شقيقها الرجل، فما الذي يمكن أن تقوله حواء فيما يخص حقوق آدم ..؟

 

عميدة الرواية الجزائرية "زهور ونيسي":

على الرجل والمرأة قراءة دستور البلاد

 

اعتبرت الوزيرة السابقة والأديبة "زهور ونيسي" أن للرجل حقوق لكن لا يدري أن له حقوق نتيجة للجهل المتفشي في المجتمع سواء بالنسبة له أو بالنسبة للرجل ، إضافة إلى الذهنية المتخلفة للمجتمع الجزائري والعربي ككل، وقالت عميدة الرواية الجزائرية أنه حين يعرف الرجل واجباته حينها فقط يتعين علينا تغيير دساتيرنا وقوانينا وحين يعي الرجل والمرأة معا حقوقهما وواجباتهما تصبح المواطنة حسب ونيسي كاملة، معتبرة في ذات الوقت أن ما يسمى  " بتحرير المرأة" صار مجرد موضة قديمة كانت تصلح لمرحلة ما حين خرج النساء في الولايات المتحدة وأوربا مطالبين بحقوقهن بعدما كن يتقاضين نصف ما يتقاضاه الرجل من أجر ، وبالنسبة إلينا كعرب تضيف صاحبة رائعة "روسيكادا" أننا لا نعرف حقوقنا ولا نقرأ دساتيرنا معتبرة أن المشكل يرجع للذهنية العربية وللجهل المتشفشي في المجتمعات العربية إضافة إلى قلة الإعلام ، مردفة بالقول أنه لا يوجد إلا فئة قليلة جدا من الشعب قرأت الدستور، وحتى المنتخبين المحليين وحتى الوطنيين فيهم الكثير من لم يقرأ الدستور ، خاتمة بالقول أنه من الواجب اليوم أن نجعل من المرأة أو من الرجل في 8 مارس يقرآن دستور البلاد عندها فقط تضيف عميدة الراوية الجزائرية لن يطالب الرجل أو المرأة بالحقوق بل المطالبة بتطبيق الحقوق .

 

 رئيسة جمعية الحركة النسائية للتضامن مع المرأة "سعيدة بن حبيلس"

الحقوق والواجبات تتساوى لدى الرجل والمرأة

 

وفي السياق ذاته اعتبرت الوزيرة السابقة ورئيسة الحركة النسائية للتضامن مع الأسرة "سعيدة بن حبيلس" أنها ليست مناضلة نسائية وإنما مناضلة من أجل حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية، وفي ما يخص نظرتها كامرأة لحقوق الرجل اعتبرت "بن حبيلس" أنه لا بد في المجتمع من صراعات مختلفة سواء بين الرجل والمرأة أو بين أجيال قديمة وأخرى جديدة، مردفة بالقول أنها شخصيا لا تنظر للمشكل من زاوية صراع بين الرجل والمرأة وإنما هو صراع ضد الظلامية والأمية واللااستقرار ، والحقوق والواجبات تتساوى عند الرجل والمرأة، لأنهما يكونان النواة الأساسية للأسرة ، وعليه فكل له حقوق وواجبات سوء تعلق الأمر بالمرأة أو بالرجل، معتبرة في  السياق ذاته أن استقرار الأسرة التي عمادها الرجل والمرأة يعني استقرار المجتمع وهو ما يجعل الاثنين يكملان بعضهما البعض والتكامل بين الأم والأب داخل الأسرة الواحدة هو الكفيل والضامن لاستقرار المجتمعات .

 

رئيسة المرصد الوطني للمرأة "جادي شائعة"

أعمل لترقية المرأة وتثقيفها من أجل الرجل

 

ومن جانبها اعتبرت السيدة "جادي شائعة" رئيسة المرصد الوطني للمرأة أن الرجل حمله الدين الإسلامي أمانة عظيمة متمثلة في المرأة ولا يجب أن يخون مثل هذه الأمانة خاصة وأن أشرف الخلق أوصى بها الرجال خيرا ، معتبرة أنها في حركتها تناضل من أجل تثقيف المرأة وتوعيتها وتأهيلها ورفع مستواها العلمي لتكون فعالة في مجتمعها وأسرتها  وكل هذا من أجل الرجل موضحة بالقول إن ما تقوم به لا يفيد المرأة فحسب بل تعود فائدته على الرجل من عدة نواحي فعملها بالتالي تضيف السيدة جادي شائعة ليس موجه للمرأة فقط بل حتى للرجل ، في إشارة منها إلى أن صلاح المرأة ووعيها من صلاح ووعي الرجل ، معترفة في السياق ذاته أنه في مجتمعنا أغلب المفاتيح في يد الرجل موضحة أن المرأة لا تعد نصف المجتمع كما يقال  أو أنها 50 بالمائة فقط بل هي 70 بالمائة من قدرة المجتمع فـ 50 بالمائة حسب ذات المتحدثة هي تواجد مادي ملموس والعشرين الأخرى المتبقية هي تواجدها في داخل الرجل من خلال عملها الدءوب لصناعة الرجال مشددة على أن المرأة إذا لاقت العناية اللازمة والرعاية المطلوبة والاحترام الذي يليق بها فإنها تصنع الرجال العظماء  كما أضافت جادي أنها كإمرأة وكرئيسة المرصد الوطني للمرأة مقتنعة أن قضايا المرأة لا تحل  بعيدا عن الرجل ، وفي إطار الهيئة التي تشرف عليها قالت جادي شائعة أنها لا يمكن أن تحل قضايا المرأة بافتعال  صراع بين الرجل والمرأة .

سناء الزاوي.

 

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article